الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

من تحت غطاء أسود




                       شيئاً أبيض يكسو يدها فضول دفعني لأوجه لها بصري وماهذا ياترى ؟؟ 


                      سلامتك مع أثر بات يشغلني بعدما عبرت عن عصب مؤلم موجع قادم لايشفى ..... 

                     مع نهاية حب ولد ليموت.

                    كان بائناً بين خطوط وجهها الذي تحاول رسم إبتسامة عليه ويرجع لتخطط من ألم مؤثر


                   وكأن الذي بها أكبر من تلك الإبتسامه الصفراء الواقع على خديها بالغضب المفروض.


                  ناعمةُ ببرائتها ورقت هفوتها الصغيره ومرحة بادئه بفمها الصغير لتعترف أن المصيبة


                 من حب يتدرج بموت  بينهما وهي تهواه لدرجة الجنون ولا حياة الإ معه ، 

                ولن تكون إلا له..
   
               إثنان نبع معهما خيال بريء وجاءت الأم تفجع بهما لتقول لا ومســــتحيـــــــــــــل

              مايدور بينهما وإلى هنا تنزل الستاره لتسدل على كلام القصة الحزينه التي لم تبدأ لتنتهي بسرعة ،

             لا توقيت لها.....

            فتاة ملئتها البراءة وإحساسها المرهف ، كان حلمها الإرتباط بذالك الشخص لكن حكم إمه عليها 

           قتلها وقتل أي شيء جميلُ في قلبها ولآن أصبح هذا القلب مكسور مجروح لايوجد

           من يداويه ... ( حب إنتهى قبل أن يولد )....


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق